أخبار

وزير الدولة للإنتاج الحربي يستقبل وزيرة الصحة لبحث خطة إنشاء مصنع لإنتاج أدوية الأورام

وزير الدولة للإنتاج الحربي يستقبلوزيرة الصحة لبحث خطة إنشاء مصنع لإنتاج أدوية الأورام

صفاء دعبس

أستقبل اللواء محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي اليوم، الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، بمقر ديوان عام الوزارة، لبحث موضوعات التعاون المشترك ،ومناقشة موضوعات التعاون القائم بين الوزارتين وعلى رأسها موضوع أقامة مصنع لإنتاج أدوية الأورام والذى يتم إقامته من خلال شركة “We Can” التى تضم ممثلين عن وزارة الإنتاج الحربى وشركة فاكسيرا التابعة لوزارة الصحة وصندوق تحيا مصر وشركة فاركو “قطاع خاص” وذلك بالتعاون مع عدد من الشركات العالمية والتي تهدف إلى نقل تكنولوجيا التصنيع الخاصة بأدوية الأورام وتغطية السوق المحلي منها والتصدير للدول المجاورة والأفريقية، كذلك تم مناقشة الموقف التنفيذى لمجالات تعاون أخرى تتم بين الجانبين أهمها إنشاء مصنع لمشتقات الدم.

وتابع “العصار” أن التعاون المشترك بين “الإنتاج الحربي” و”الصحة” يأتي من منطلق حرص الدولة على توفير أفضل خدمة طبية ممكنة للمواطنين من خلال التصنيع المحلى للأدوية خاصة أدوية الأورام لما لها من أهمية على مستوى الأمن القومى المصري والتي تكلف الدولة مبالغ باهظة لتوفير العملة الصعبة لإستيرادها من الخارج هذا بالإضافة إلي توطين هذه الصناعة الهامة بمصر وكذلك نقل التكنولوجيات العالمية بهذا المجال والتي تصب في النهاية لصالح المواطن.

وقالت “زايد” أن هذا التعاون المشترك بين الوزارتين يعد تفعيلًا لخطة وزارة الصحة لتقديم خدمة صحية (وقائية وعلاجية) متميزة للمواطنين والقيام بالدور التنظيمي والرقابي على الخدمات المرتبطة بصحة وسلامة المواطن بعدالة وجودة عالية وبالاستخدام الأمثل للموارد المتاحة وبالشراكة الفعالة مع مختلف الجهات المعنية.

وأكدت “زايد” على أن وزارة الصحة حريصة على التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي والإستغلال الأمثل للإمكانيات المتوفرة بالشركات والوحدات التابعة لها في تنفيذ عدد من المشروعات التى تهم صحة المواطن تشجيعًا للصناعة الوطنية ودعمًا لتعميق المكون المحلي وتوفير العملات الأجنبية التى يتم تدبيرها لشراء أدوية وعلاجات الأورام من الخارج بتكلفة مرتفعة.

وفي نهاية اللقاء اتفق الجانبان على ضرورة عقد لقاءات وزارية دورية بحضور أعضاء اللجنة لمتابعة الموقف التنفيذي الخاص بموضوعات التعاون التي تم مناقشتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق