رياضة

تقرير…لماذا لا يستطيع محمد صلاح اتخاذ القرار الشجاع ضد اتحاد الكرة؟!

لا صوت يعلو فوق صوت الأزمة العنيفة بين محمد صلاح نجم فريق ليفربول الانجليزي ومنتخب مصر، مع اتحاد الكرة، بسبب تجاهل اتحاد الكرة للرد على رسائله وكذلك محاميه، خاصة بعد أن طلب اللاعب بعض الضمانات من أجل حماية حقوقه، اثناء تواجده مع منتخب مصر.
كما ألمح صلاح، بغضبه الشديد بسبب طريقة تعامل اتحاد الكرة، معه خلال معسكر الفراعنة في روسيا، واشتكى كثيرا من الزيارات المتكررة لغرفته من بعض الشخصيات، دون النظر لحالته سواء كان مجهدا أو في حاجة للراحة قبل أو بعد التدريبات، وعدم احترام خصوصيته ومواعيد النوم، بالإضافة إلى وجود حراسة وتأمين خاص للاعب خلال وجوده بالمعسكرات الرسمية.

ويبقى السؤال..هل تصل علاقة محمد صلاح مع اتحاد الكرة إلى طريق مسدود، بمعنى هل يهدد محمد صلاح بالاعتزال الدولي، في حالة عدم تحقيق طلباته؟

-من الصعب بل من المستحيل، أن يفكر محمد صلاح في هذه الخطوة، بسبب صغر سنة، وتطلعه بتحقيق بعض الانجازات مع منتخب مصر، بالفترة المقبلة، مثل المشاركة في كأس الأمم في أكثر من نسخة سابقة، وايضا حلم تكرار التواجد في مونديال كأس العالم بالنسخة القادمة 2022 في قطر.

-يدرك صلاح جيداً أن مشاركته مع منتخب مصر، تزيد من قيمته في أوروبا، من خلال المنافسة على الجوائز الفردية، مثل جائزة أفضل لاعب في العالم، أو أفضل لاعب في أفريقيا.

-تزداد وترتفع القيمة التسويقية للاعب عندما يكون لاعباً دولياً ايضا، مهما كان اسمه لامعا في الملاعب الأوروبية، ولذلك من الصعب أن يقدم صلاح على هذه الخطوة.

-يحظى محمد صلاح بحب جارف من الجمهور المصري، ومن المستحيل أن يدخل في صدام معهم، بالإعلان عن اعتزال اللعب الدولي، أو عدم الانضمام لمعسكر منتخب مصر.

ولذلك من الأفضل، أن يتدخل العقلاء في اتحاد الكرة، من أجل حل الأزمة، نظرا لقيمة محمد صلاح الفنية، داخل منتخب مصر، باعتباره هو النجم الأول بصفوف المنتخب، ويجب احتواء اللاعب من الناحية النفسية والمعنوية، وتوفير له كل سبل الراحة، حتى يحقق المنتخب الوطني، أكبر استفادة من وجوده، خاصة أن الفترة المقبلة، ستشهد احلال وتجديد في العديد من المراكز..فهل يتدخل اتحاد الكرة لحل أزمة اللاعب في الغرف المغلقة، بدلاً من تبادل الاتهامات الملأ!.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق