أبرز الشخصياتسلايدر

ومضة من حياة أمير الشعراء أحمد شوقي

أمير الشعراء أحمد شوقي مرض مرضاً شديداً فى أيامه اﻷخيرة ففوجئ بخادمه يخبره أن فضيلة الشيخ محمد اﻷحمدي الظواهري شيخ الجامع اﻷزهر يريد لقاءه فهب شوقى واقفاً وهرول للقاء اﻹمام اﻷكبر فلما قابله ورحب به سأله عن سبب تشريفه بالزياره ، فكان جواب شيخ اﻷزهر : جئتك مأموراً من رسول الله ﷺ ، فقد زارنى النبيُّ ﷺ الليلة الماضية وأمرني أن آتي إليك وأخبرك أنه ﷺ فى انتظارك !!

بعدها بأيام قليلة توفي شوقي ومنذ وفاته لم يكن فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوي يذكره إلا ويقول : لا تقولوا شوقي رحمه الله ولكن قولوا شوقي رضي الله عنه
فوالله لم يمدح النبيَّ شاعرٌ مثل ما مدحه شوقى :
.
أبا الزهراء ، قـد جاوزت قدرى
بمدحـك ، بَيْـدَ أنَّ لي انتسابا
.
مدحـتُ المالكين فزدت قــدرا
وحين مدحتك اجتزتُ السحابا
.
ويضيف الشيخ الشعراوي رحمه الله :
ولم يدافع ويشرح ويوضِّح حقائق اﻹسلام مثل شوقى
وهو الذى جمع مبادئ اﻹسلام فى بيت واحد فقال:
.
الدين يـُسرٌ ، والخـلافة بـَيعة
والأمر شورى والحقوق قضاء
– – – – –
ومن بليغ ماقال :
يا ربّ صلّ وسلّم ما أردتَ على
نزيلِ عرشـك خير الرسل كلّهم
.
ياربّ ، هبّت شـعوبٌ من منيّتـها
واستيقظت أمم من رقدة العدم
.
فالطفْ لأجل رسول العالمين بنا
ولا تزدْ قومَـه خَسْـفاً ولا تـسم
.
يا ربّ أحسنتَ بدء المسـلمين به
فتمّم الفضل وامنحْ حسنَ مُختَتَم
– – – – – – – –
رحم الله أمير الشعراء شوقى ( رضي الله عنه)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق