بوليوود

مسلسلات العام الجديد كما يراها منتجي الدراما الهندية

Binaifer S. Kohli : الإتجاه سيكون نحو مشاهدة المزيد والمزيد من العروض الكوميدية. المرحلة القادمة ستشهد إنتاج المزيد من المسلسلات التي ستعرض على مواقع الإنترنت و التي يطلق عليها البعض اسم مسلسلات الويب ، و أعتقد أنها ستشهد نسبة مشاهدة عالية.

راجان شاهي: الآن ، سيكون هناك مجال لإنتاج المزيد من المسلسلات  التي تعرض على مواقع الإنترنت، سيتم تناول المزيد من الموضوعات الغير معتادة ، حيث يضم الجمهور المستهدف جميع أطياف الناس.

سونالي جعفر : في عام 2018 ، تم إنتاج مسلسلات الرعب العصرية ، السمة السائدة فيما مضى كانت إنتاج مسلسلات التي تتناول صراع الكنة و الحماة ، ولكن الآن عروض الرعب تبلي بلاء حسنا و تتسيد الموقف،  يحب الجمهور مشاهدة موضوعات مختلفة ، لذلك يجب على المنتج أن يراعي تنوع الموضوعات التي تطرح حتى تناسب أذواق الجمهور على إختلافه.

مامتا باتنايك: شهد عام 2018 تأثيرًا قويًا  لمواقع إنترنت OTT مع Amazon Prime ، و Netflix ، و Alt ، و Zee5 ، حيث تضمنت المسلسلات محتوى عنيف ، مما مهد لإعداد المرحلة القادمة ل٢٠١٩ بشكل جيد. سيكون من المثير للإهتمام أن نرى كيف سيعمل التلفزيون هندي على مواجهة هجوم المواقع الرقمية OTT في عام 2019. لا يوجد خطر مباشر على التلفزيون حيث أن لديه قاعدة جماهيرية ضخمة و لكن مع إنخفاض أسعار باقات الإنترنت و الزيادة السريعة لمستخدمي الهواتف الذكية ، فإن المحتوى الرقمي سيكسب المزيد من الشهرة و الجماهيرية. سيضطر صانعي البرامج التلفزيونية إلى الإبتكار و المخاطرة بالمحتوى للبقاء على صلة على المدى الطويل.

رافيندرا غوتام : أحد التوجهات الشائعة التي لاحظتها في عام 2018 هو أن العروض التاريخية الضخمة الكبيرة لم تعمل مع الجمهور. أعتقد أنه يجب على المرء أن يفهم أن التلفزيون مرتبط بالعاطفة ، و القصة ، و الدراما ، و لكن عمل مثل Radha Krishna، لم يكن به الكثير من الحركة ، إنها قصة حب بسيطة جذبت إنتباه الجماهير. وفقا لي دراما صاخبة ، العمل ، الرسومات الضخمة ، لم تنجح في التلفزيون الهندي على هذا النحو الذي قدمت به. العروض التي كان بها محتوى جيد ممتزجا بالرومانسية هي التي نجحت. آمل أن تحمل المواسم القادمة محتوى ترفيهيًا و مسليا ، سواء كان رعبًا أو ترفيهًا خفيفًا مثل Nimki Mukhiya أو Bhabiji Ghar Par Hain أو Jijaji Chhat Per Hain بشكل جيد. لم يعد لعروض الكنة و الحماة أي تواجد على الرسم البياني التليفزيوني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق