تحقيقات

عقارات الموت بالإسكندرية

تعد العقارات الآيله للسقوط في الإسكندريه قنبله موقوتة تهدد أهل الإسكندرية و تزداد خطورة في موسم الأمطار و السيول وتنتشر العقارات الأيله للسقوط في الإسكندريه و التي يعود عمر البعض منها إلى أكثر من 100 عام و تنتشر في أحياء الإسكندريه و لا يوجد إحصائيه واضحه بعدد العقارات الآيله للسقوط فالحصر المبدئي في محافظة الإسكندرية وحدها أثبت أنها تحتوي على أكثر من 14 ألف عقار آيل للسقوط و لعل أخطر ما في الأمر أن تهديد أرواح الناس والعبث بها ياتى    تحت مسمى الفقر فالكثير من الأسر الفقيرة لا تجد سوى هذه العقارات للسكن فيها فلا يوجد بديل لها إلا الشارع و ويلاته فالكثير منهم يوقعون إقرارات بالأقامه فى هذه العقارات على مسئوليتهم لعدم توفر الظروف المادية المناسبة للحصول على سكن بديل لهم و لأسرهم ناهيك عن أن معظم من يسكنون في هذه المنازل يسكنون بعقود إيجار قديمة و يدفعون مبالغ بخسة للغايه ولديهم خلافات مع مالك العقار مما يعمل على تفاقم مشكلة العقارات الآيله للسقوط، و وفقًا لتعداد المنشآت لعام 2017 التابع للجهاز المركزي للتعبئة العامة و الإحصاء أن عدد العقارات الآيلة للسقوط دون أن يتخذ إجراء بشأنها بلغ نحو 97 ألفًا و535 عقارًا موزعة على جميع أنحاء الجمهورية و لمواجهة ظاهرة العقارات الآيله للسقوط.

اقترح أعضاء مجلس النواب عدد من الإقتراحات لحل المشكلة التى أصبحت تهدد أرواح المواطنين منها أن يكون هناك هدم لكل العقارات التي تخطت العمر الإفتراضي ومنها ضرورة إنشاء مشروع قانون جديد حول العقارات القديمة والايلة للسقوط لمواجهه الأزمة حفاظا على الأرواح ورصد كامل عن العقارات المهددة بالسقوط في المحافظات وأعلن اللواء يحيي كدواني إن مشروع القانون يهدف أن يكون هناك عمر إفتراضي لكل العقارات القديمة، و هي من 60 إلى 65 عاما، أو ما يحددها الفنيون المختصون في هذا الأمر فإذا مضى عليها هذه الفترة تعد مخالفة، فيتم هدمها بالقوة الجبرية، وذلك حفاظا على أرواح المواطنين من سقوط هذه العقارات ولعل من أخطر هذه العقارات والذى يعد قنبله موقوته تهدد الكثيرين بالخطر هى عماره على الكورنيش مدخل شارع الدير بكليوباترا التابع لحي شرق وهو شارع يتواجد به مدرستان مدرسه كليوباترا الإبتدائيه ومدرسه كليوباترا الرياضيه بنات الإعداديه و الثانويه مما يجعل الطلاب يمرون من أمام العماره كل يوم مهددا ذلك حياتهم بالخطر الى جانب الماره والسكان بالمنطقه يقول أحمد إبراهيم مواطن العقار يعد خطر على حياة الأطفال لوجود مدرستين بالقرب منه ويجب أن تتخذ الدولة خطوات جاده لحل مشاكل العقار وكل العقارات الأخرى الآيله للسقوط لما تشكله من خطورة على حياة الناس و يشابهها خطورة عقار رقم 10 فى شارع حفني ناصف بكليوباترا و عن هذا العقار تقول أستاذة سامية أسكن في عقار ثلاث أدوار و تم بناء دور رابع مما أثر على العقار بالكامل بالسالب و تم إصدار قرار بإزاله الدور الرابع منذ سنتين ولكن لم ينفذ ويشاركها زوجها أستاذ رضا شرف الرأى فيقول أطالب الدوله بالإهتمام بالعقار وإزاله الدور الرابع لأنه يسبب خطر على العقار و لا نشعر بالأمان للعيش فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق