اقتصاد

خبير اقتصادي: اليوان الصينى والجنيه المصرى يتحالفان لمواجهة الدولار

 

صفاء دعبس

قال الدكتور رضا لاشين، الخبير الاقتصادي اليوم الخميس، في تصريح لموقع صدي البلد، إن حجم وردات مصر من الصين يتخطى حاجز الـ 11مليار دولار مشيرا إلى أن بكين تعد أكبر شريك تجاري لمصر وأن حجم الاستثمارات الصينية فى مصر بلغ 6 مليارات دولار.

وأشار لاشين، إلى اتفاق البنك المركزي المصري المصري مع بنك الشعب المركزي الصيني في 2016 بتبادل العملات، لافتا إلى قرار صندوق النقد الدولي باعتماد اليوان الصيني كعملة احتياطي نقدي دولي في نوفمبر 2015 بالإضافة إلى ضم الهيئة الاقتصادية لقناة السويس عملة اليوان الصيني إلى سلة العملات الخاصة بقناة السويس في أكتوبر 2016.

وتشهد العلاقة بين مصر والصين حراكا ملحوظا منذ ولاية الرئيس عبد الفتاح السيسي الأولى، أكدتها القيادة السياسية بزيارة تدعيم لهذه العلاقة مطلع الشهر الجاري وهي الزيارة الخامسة للرئيس السيسي والتي تطرق لبحث عدد من الملفات السياسية والاقتصادية الدولية المشتركة.

وتم خلال الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات والعقود خلال زيارة الرئيس السيسي لبكين، من بينها الاتفاقية الإطارية لتعزيز التعاون الاقتصادي والفني بين البلدين واتفاقية لمنح قروض بعملة اليوان مع البنك المركزي المصري واتفاقية ثالثة لمنح قروض بفائدة ميسرة لمصر، فضلا عن المشروعات التعاونية، بالضافة إلى الاتفاقيات مع الشركات الصينية والتي شهد الرئيس السيسي مراسم التوقيع عليها التي قدرها الجانب المصري بنحو 18.3 مليار دولار، هذا ما أكده سونج أيقوه، سفير الصين بالقاهرة أمس الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي بمقر سفارة الصين بالقاهرة.

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن التعاون بين مصر والصين واعتماد تبادل العملات بالإضافة إلى قرار صندوق النقد بشأن اليوان سيقلل الطلب على الدولار ، حيث تستطيع مصر اتفاقياتها التجارية باستخدام اليوان بدلا من الدولار كذلك لصندوق النقد الدولى أن يقدم قروضًا باليوان الصيني.

وتابع: أن مصر تستطيع تحصيل رسوم العبور من السفن باليوان بدلا من الدولار لتوفير العملة الصينية واستخدامها في الاتفاقات التجارية بدلا من الدولار وهو ما يخفف ضغط الطلب على الدولار الأمريكي العملة الأقوى عالميا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق