تكنولوجيا

تستعد شركة آبل لإطلاق إصدار جديد من سماعات أذن لاسيلكية سيتوفر في الأسواق بحلول العام 2020

كتب مهندس/ أحمد مصطفى كامل

وبحسب ما نقلت “فورتشن” عن المحلل مينغ تشي كو، من شركة “كي جي آي”، فإن أبل ” تحدّث طرازا من سماعات أذن آبل اللاسلكية “AirPods” ، بميزة الشحن اللاسيلكي سيتوفر في الربع الأول من العام القادم، بينما ستجري عملية إعادة تصميم شاملة سنة 2020″.

وكان الأصدار السابق من السماعة يعمل بشريحة أبل دبليو ١ وتنتج جودة عالية للصوت والفيديو وجودة صوت ستيريو واضحة.   بغض النظر عما إذا كان لديك كل من السماعات أو واحدة فقط في أذنيك فستعمل شريحة دبليو ١ المتقدمة على المشاركة التلقائية مع الميكروفون عن طريق توجيه الصوت أو أي مكالمات واردة.  كما تشمل العديد من أجهزة الاستشعار بما في ذلك توجيه الميكروفونات المزدوج ومقياس تسارع الحركة ومقياس تسارع الكلام وأجهزة الاستشعار البصرية المزدوجة.

وكانت تتناغم شريحة أبل دبليو ١ منخفضة استهلاك الطاقة مع إدارة عمر البطارية من خلال تقديم ٥ ساعات من وقت الاستماع في الشحنة الكاملة. كما أن حافظة الشحن يمكنها حفظ مرات شحن متعددة إضافية لتوفير عمر بطارية أكثر من ٢٤ ساعة. وهذه السماعات اللاسلكسة من أبل تدعم أنظمة آي أو إس ١٠ أو أحدث والتي تشمل أبل آيبود تاتش وآيباد وآيفون، وكذلك موديلات ساعة أبل التي تعمل بنظام وتش أو إس ٣ أو أحدث وكذلك موديلات ماك بوك بنظام ماك أو إس سيرا أو أحدث.

بعد التسطيب البسيط بنقرة واحدة تعمل السماعات تلقائياً وتبقى على اتصال دائماً، وبذلك فهي سهلة الاستخدام. كما يمكنهما الشعور بأنهما في أذنيك والتوقف تلقائياً عند اخراجهما. استمتع بتجربة استماع عالية الجودة سواء عند الاستماع إلى الآيفون أو ساعة أبل أو الآيباد أو الماك.

يدرك مقياس تسارع الصوت عندما تتحدث ويعمل مع التوجيه المزدوج للميكروفونات لتصفية الضجيج الخارجي والتركيز على الصوت من صوتك. وتعمل أجهزة الاستشعار البصرية ومقاييس تسارع الحركة مع شريحة دبليو ١ على التحكم التلقائي في الصوت والتفاعل مع الميكروفون، مما يعطيك القدرة على استخدام أحد السماعتين أو كليهما، كما يعملون على تشغيل الصوت بمجرد كونهما في أذنيك.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق