أخبار

“بوتين” روسيا قادرة على الرد بسرعة وفعالية عليانسحاب واشنطن من معاهدات خفض التسلح ..وقد يتسبب ذلك في الإنسحاب سباق تسلح

 

“بوتين” : روسيا قادرة على الرد بسرعة وفعالية عليانسحاب واشنطن من معاهدات خفض التسلح..وقد يتسبب في الإنسحاب سباق تسلح

صفاء دعبس

أفادت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية اليوم، أن الرئيس فلاديمير بوتين أعلن في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، في موسكو، متطرقًا إلى نية الولايات المتحدة الإنسحاب من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى : “ما يدعونا للقلق هو أنه تم إلغاء معاهدة الحد من أنظمة الدفاع الصاروخية، والآن يدور الحديث حول معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، ولم يتضح بعد مصير “ستارت-3″ حول الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية. إذا تم إلغاء كل ذلك فلن يبقى شيئًا في مجال الحد من التسلح وسيصبح الوضع، بنظري، خطرًا للغاية – ولن يكون هناك سوى سباق التسلح”.

وأشار بوتين، إلى أنه في حال عدم التراجع الولايات المتحدة عن إزاء اتفاقات الحد من التسلح فإن ذلك يمكن أن يجعل الوضع خطرًا للغاية وقد يؤدي إلى سباق تسلح.

وذكرت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية أن روسيا ستكون قادرة على الرد بسرعة و فعالية على الإنسحاب الأمريكي من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة و قصيرة المدى.

وردا على سؤال الصحفيين : “سأجيب بشكل مباشر على سؤالكم، ما إذا كنا سنتمكن من الرد؟ نعم، سنتمكن، وسيكون ذلك سريعا وفعالا”.

ويذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن يوم السبت الماضي، أن واشنطن ستنسحب من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، التي أبرمتها مع موسكو إبان الحرب الباردة، متهمًا روسيا بانتهاك المعاهدة “منذ سنوات عديدة”، فيما سارعت موسكو من جانبها بالرد، معتبرة أن الولايات المتحدة “تحلم” بأن تكون هي القوة الوحيدة المهيمنة على العالم، ومتهمة واشنطن بأنها “تتعمد” تقويض هذه المعاهدة منذ سنوات.

كما أن معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى (“معاهدة القوات النووية المتوسطة”، “أي إن إف”)، تم التوقيع عليها بين كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية الإتحاد السوفييتي في العام 1987.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق