أخباراقتصاد

البترول تتوصل إلى إتفاق بموجبه لن تدفع مصر غرامة قدرها ٢ مليار دولار

أحمد البارون

اتفقت وزارة البترول المصرية، مع الشركاء الأجانب فى مصنع دمياط لإسالة الغاز، على إعادة تشغيل المصنع تدريجياً وتصدير كميات من الغاز الطبيعي المنتج من حقل ظهر للأسواق العالمية خلال العام المقبل، بعد توقف استمر لمدة 6 سنوات منذ يوليو 2012

وكشف مصدر بوزارة البترول أن الوزارة تتفاوض حالياً مع الشركاء الاجانب فى مصنع دمياط على تعويضهم عن جزء من الخسائر التى لحقت بهم نتيجة وقف تصدير الغاز لنحو 6 سنوات.

وبحسب المصدر، فإن المفاوضات تتمحور حول التنازل عن جزء من حصة مصر من صادرات المصنع لفترة محددة، أو السماح لها بالتعاقد على تصدير الغاز المنتج من حقول الغاز الاسرائيلية، بما يحقق الفائدة الاقتصادية للبلاد.

وقرر المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (ICSID)، التابع للبنك الدولي تغريم مصر ملياري دولار، في قضية توريدات الغاز المسال لصالح كونسورتيوم إسباني – إيطالي.

وأشار المصدر إلى أن قرار هيئة التحكيم التابعة للبنك الدولى، ليس له أي صفة، ولن يؤثر على مصر، مضيفا أن الدعوى الفعلية المرفوعة من قبل الشركاء الأجانب “يونيون فينوسا” و”سى جاس”، فى مصنع دمياط لإسالة الغاز، ضد الحكومة المصرية، مجمدة حتى الآن من قبل الشريك الاجنبى.

وتتوزع ملكية مشروع مصنع دمياط للإسالة وتصدير الغاز للأسواق الأوروبية، بواقع 48% للحكومة المصرية، و26% لشركة إينى الايطالية، ومثلها للشركاء “يونيون فينوسا” و”سى جاس”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق