ابداعات

آباء و أبناء

خاطرة ل : حسن شيحة

أباء و أبناء

خاطرة ل : حسن شيحة

-الحياة جزء منها الطفولة بجميع مقايساها نحن الأباء نخضع للظروف المحيطة و أحتمالية النجاح او الفشل تحت كل العوامل نحيط أبنائنا بمظلة الخوف من المستقبل لا نراعي كونهم شخصيات مستقلة لها كينونتها الخاصة طموحاتهم امالهم مستقبلهم بافكارهم من منا لم يعيش دور الابن و اعتراضه على والده بسبب تلك العوامل من منا لم يعيش لذه الطفولة انطلاقها مغامرتها شقاوتها مع كل هذا نعترض و نختلف و نوجه بصورة مختلفة مع ابنائنا على كل احلامهم على عشقهم لها لابد ان نقتنع بوجد اطفالنا في الحياة منفردين شخصيات مستقلة وجودنا معهم له دور اساسي وهو القدوة المساعدة في بناء تلك الشخصيات الصغيرة المرجع لهم في مشاكلهم اعتراضهم على الحياة السند في الضعف لابد ان نظهر في شخصياتهم بالدور الايجابي نشاركهم اهتماتهم نكن لهم العون و السند و الملاذ دعونا نجتمع على هدف وهو اطفالنا ليس الهدف المادي هو المبدأ الرئيسي للتربية نحن كأباء لسنا البنك المتنقل لهم الهدف ليس مادي فقط يجب ان ننغمس في افكارهم في مستقبلهم لابد ان نتابعهم جيدا يوجد مقولة يجب ان نتبعها و هي (المتابعة اساس النجاح ) اطفالنا اهم ما يجب ان نتابع لا يوجد اهم منهم في وجودنا كي نصلح بهم ما يفسده الاخرون كي نطيب جراح الحياة بهم من منا لم تغدر به الحياة و اتى من الماضي البعيد كي يستجمع قواه و ينهض من جديد اقوى مما كان علموا اطفالكم كيف ينهض كيف يقوى من كبوته كيف يستجمع قواه كيف يواجه تلك الحياة علموهم حب الخالق الاختلاف التناقض النقد الحب لابد ان نكون عامل اساسي في حياتهم في بناء شخصيات مفيدة ناجحة لهم قبل اسرهم و مجتمعهم
حسن شيحة

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق